القطيفة Lover

أهلا وسهلا بك أخي الكريم أختي الكريمة اذا لم تسجل بعد بالمنتدى يمكنك التسجيل
القطيفة Lover

    الدرس السادس

    شاطر

    محمد سليمان
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 155
    نقاط : 231
    ضع تقييمك للمنتدى : 6
    تاريخ التسجيل : 10/07/2010
    العمر : 32
    الموقع : خط : بيت - شغل

    الدرس السادس

    مُساهمة  محمد سليمان في السبت يوليو 24, 2010 1:22 pm

    موضوع الدرس : مدارج السالكين : الاستقامة



    بسم الله الرحمن الرحيم

    أيها الأخوة المؤمنون .... مع الدرس الثامن من دروس جامع العثمان وعدتكم في لقاءٍ سابق أن يكون هذا الدرس في موضوع الإستقامة وكنت قد قلت لكم حينما تحدثنا في موضوع الحب أو منزلة المحبة أن الحب أصلٌ من أصول الدين وحينما تحدثنا عن الإخلاص قلت لكم إن الإخلاص هو كلُّ شيء وحينما تحدثنا عن العلم قلت لكم العلم أساس الدين وأنا اليوم أقول لكم الإستقامة عين الكرامة لأن كلَّ ثِمار الدين وكلَّ ما في الدين من سعادةٍ وسكينةٍ واطمئنانٍ وتوفيقٍ وشعورٍ بالأمن وشعورٍ بالتفوق وشعورٍ بالفوز خطيرة وثمينة لا يقطفها الإنسان إلا إذا استقام على أمر الله فبين الذي يستمع كثيراً ولا يطبّق وبين الذي يستمع ويطبّق بونٌ ساشع .
    ماذا وردَ في القرآن الكريم عن الاستقامة ، ربنا سبحانه وتعالى في سورة فُصلّت الآية الثلاثون يقول :


    (سورة فصلت (
    ربنا الله هذه ليست كلمة تُقال ، لكنها بحثٌ ذاتي ، بحثٌ طويل ، الإيمان لايتأتى بكلمةٍ تقولها ولكن ببحثٍ ذاتيٍ طويل تبحثه فنهاية المطاف ونهاية هذا البحث ونهاية التأمل ونهاية التفكر ونهاية التدبر أن تقولَ ربيَّ الله .
    " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون " ذكرَ الله عزّ وجل في هذه الآية ثمرتين من ثمار الاستقامة ، ألا تخافوا ولا تحزنوا وقد يخاف الناس وقد ينخلعُ قلبُ الناس لخطرٍ داهمٍ وقد يقلقون وقد يُقهرون ، أما ربنا سبحانه وتعالى يصف هؤلاء المستقيمين بأنهم يتمتعون بشيئين " ألا تخافوا ولا تحزنوا " لاتخافوا مما هو آت ولاتحزنوا على ما فات ، وهل من شعورٍ يدمّر السعادة الانسانية كالخوف أو الندم ..؟..
    إنَّ من أمضِّ المشاعر ومن أشدها إيلاماً أن تندمَ على شيء فات وأن تقلقَ للمستقبل ، القلق والندم صفتان ملازمتان للمنحرفين دائماً يندم على ما فات ودائماً يقلق لِما هو آت . فالمستقيم كما وعدَ الله عزّ وجل " إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا " لما قالوا ربنا الله ثمَّ استقاموا ، تكوّنت قناعاتهم بأنَّ الله سبحانه وتعالى هو الربّ وهو الربٌّ وحده يجب أن تؤمن بأن الله هو الخالق وأنه لا خالقَ سِواه وأنه هو الربّ وأنه لاربَّ سِواه وأنه هوَ المُسير وأنه لامُسير سِواه .
    عبّرَ علماء التوحيد عن هذه الحقائق بقولهم : وحدة الخلق ، وحدة الربوبية ، وحدة الألوهية . الآية الثانية في سورة الأحقاف :


    (سورة الأحقاف (
    الذي أتمناه على إخوتي الكرام أن ينزِعوا من أذهانهم هذا المفهوم الخاطئ المفهوم الساذج، كلما طالبتهم بالاستقامة يقول لك أحدهم ( أخي أنا لست نبياً .. ) ومن قال لك إن الاستقامة خاصة بالأنبياء ... من قال لك ذلك ..؟.. إليكَ الدليل القطعي ، القطعي في ثبوته والقطعي في دلالته .


    (سورة هود (
    استقم : فِعلُ أمرٍ يفيد الوجوب " فإستقم كما أمرت ومن تاب معك " النبي عليه الصلاة والسلام فسّرَ هذه الآية فقال : ( إن الله أمرَ المؤمنين بما أمرَ به المرسلين ) .
    كلما دعوتَ إنساناً إلى أن يستقيم رفعَ عقيرته وقال : ( أخي أنا لست نبياً .. لا تكلفني ما لا أطيق ) هذا كلامٌ فيه ضلالٌ كبير وفيه زيغُ خطير . " فاستقم كما أمرت ومن تاب معك " هذه الآية وردت في سورة هود ، لذلك حينما قالَ عليه الصلاة والسلام شيّبتني هود يعني سورة هود ، والذي شيّبَ النبي فيها هذا الأمر الخطير ، أنتَ أيها الأخُ الكريم تطلب من الله الكرامة ، تطلب من الله أن ينصرك الله على أعدائك ، أن يوفقك ، أن يرفع شأنك أن يستخلفكَ في الأرض ، أن يمكّن لكَ دينك ، وهو يطلب منك الاستقامة إذا أردتَ أن تكون أكرمَ الناس فاتقِ الله أي استقم على أمرِ الله .
    ماالاستقامة ..؟.. قال بعضهم : إنها ضدُ الطغيان ، مامعنى طغى ؟ خرجَ عن الخط المستقيم ، طغى خرجَ عن المنهج ، طغى القطار إذا خرجَ عن سكته ، طغت السيارة إذا خرجت عن الطريق المعبّد إلى وادٍ سحيق ، والله سبحانه وتعالى حينما خلق الإنسان خلقَ له منهجاً وقالَ الله عزّ وجل :


    (سورة الرحمن (
    قدّمَ الله تعليم القرآن على خلقِ الإنسان ، هذا التقديم ليسَ تقديماً زمنيّاً لايُعقلُ أن يعلّمَ القرآن ثمَّ يُخلق هذا مستحيل لكن هذا التقديم تقديم رُتبي فماقيمة الإنسان بلا منهج ، ماقيمة هذه الآلة المعقدة بلا تعليمات ماقيمة هذه الجامعة بلا نظامٍ داخلي
    الاستقامة أن تلزمَ المنهجَ الإلهي أن تلزم أمرَ الله وسُنّة نبيه والطغيان أن تحيدَ عن هذا المنهج في عقيدتك في تصرفاتك في كسبِ المال في إنفاق المال في علاقاتك في جِدّكَ في لَهوكَ في إقامتكَ في سفركَ في علاقاتك الداخلية في علاقاتك الخاصة جداً في علاقاتك العامة .
    أيها الأخوة الأكارم ... متى تخرج عن منهج الله ؟ لابد من أن تعرف هذا المنهج حتى تعرف ما إذا كنتَ قد خرجتَ أو لم تخرج ، كيف تعرف أنك خرجت عن هذا المنهج إن لم تعرف المنهج ، إذاً طلب العِلمِ فريضة طلبُ الفِقهِ حتمٌ واجبٌ على كلِّ مسلم ، طلب العلمِ أساس الاستقامة وطلب العلم أساس التوبة كيف تتوب من ذنبٍ قبلَّ أن تعرفَ أنه ذنب وكيف تستقيم على منهج الله قبلَ أن تعرف منهج الله عزّ وجل.
    الخطوة الأولى ، الحركة الأولى ، الموقف الأول ، الهمُّ الأول ، الاهتمام الأول ، أن تعرف منهجَ الله عزّ وجل ، أمره ونهيه .


    ) سورة فصلّت (
    هنا أضيف معنى جديداً : استقيموا إليه قد تستقيم إلى زيدٍ أوعُبيد قد تستقيم لتنالَ مكانة عندَ فلان قد تتسلمُ عملاً ذا عائدٍ كبير ودخلٍ كبير من حرصكَ على هذا الدخل تستقيم في هذا العمل ولكن استقامتك من أجلِ أن يرضى صاحب العمل فأنت استقمتَ لا إلى الله عزّ وجل استقمتَ إلى زيدٍ أو عُبيد هنا في معنى جديد " قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه " هذا يشبه قول الله عزّ وجل :


    (سورة المدثر (
    قد توضعُ في ظرفٍ تؤمر أمراً تعسفيّاً وأنتَ ضعيف وليس في إمكانكَ أن تقولَ لا إنكَ تصبر ولكن تصبر وأنتَ مقهور ليسَ هذا الصبر هو الذي أراده الله عزّ وجل ، الله عزّ وجل يقول " ولربّكَ فاصبر "
    بالمناسبة : كلما تذللتَ إلى الله رفعكَ الله ، وكلما صبرتَ لله أعزكَ الله ، وكلما كنتَ خاضعاً لله أخضعَ الله الآخرين إليك ، وكلما هِبتَ الله هابَكَ الناس ، وكلما نُزعت من قلبكَ هيبة الله نُزعت من الناس هيبتك . قواعد ... قوانين ...الإنسان لو أنه يفهم ماقاله النبي عليه الصلاة والسلام فهماً عميقاً إذا فهمَ ماقاله النبي على أنه قواعد ثابتة قوانين مثلاً : عفّوا تعفُ نساؤكم ، كلما غضضتَ بصركَ عن محارم الله الله سبحانه وتعالى حفظَ لكَ زوجتكَ من أن تَزِلَّ قدمها ، برّوا آباءكم تبرّكم أبناؤكم الأبناء يبرّون أباءهم ، ماأكرمَ شابٌ شيخاً لسنه إلا سخّرَ الله له من يكرمه عندَ شيخوخته ، من أرضى الله بسخطِ الناس رضي عنه الله وأرضى عنه الناس... هذه قواعد لو عرفتَ أن هذه القواعد حتميّة واقعةٌ لا محالة لأنها من عندِ خالق البشر من عندِ خالق الكون ، القضية أن تقف من هذا الأمر أو هذه القاعدة موقف المصدّق موقف المهتم ، والطريق إلى ذلك كلما عَظُمَ عِندكَ ربك كلما عَظُمَ أمرك .
    إذا تفكرّتَ في خلقِ السماوات والأرض وازدادت خشيتك لله عزّ وجل تُعظّمُ أمرَ الله عزّ وجل ، لهذا قال أحد أصحاب رسول الله أظنه سيدنا بلال ، لا تنظر إلى صِغر الذنب ولكن انظر على من اجترأت .
    " فاستقيموا إليه " يجب أن تكون استقامتك خالصة إليه قد يأتي أمرٌ إلهي متوافقٌ مع أمرٍ وضعي فالسرقةُ حرامٌ في شرعِ الله وحرام في قوانين الناس فالذي يمتنع عن السرقة لا تدري أهوَ خوفٌ من عِقاب البشر أم خوفٌ من عِقاب خالق البشر ..؟.. القضية هنا مختلطة ، أما هناك أوامر ينفردُ بها الدين وحده ... أمركَ بغض البصر فحينما يستجيب المؤمن لهذا الأمر مع أنه ليسَ في الأرض كلها قانون أو أمرٌ يحظّرُ عليك أن تنظرَ إلى امرأةٍ في الطريق ، حينما تنفذُ أمراً ينفرد به الدين هذا يؤكد لك أنك مخلصٌ لله عزّ وجل ، غضُّ البصر مدرسة.. لأن كلَّ من يغضُ بصره عن محارم الله يشعر في قرارةِ نفسه أنه لايبتغي بهذا الغض إلا وجه الله لأنَّ الناسَ لايعنيهم هذا الأمر ولا يوجّهونَ هذا التوجيه .
    و معنى جديد الاستقامة :


    (سورة الجن (
    الطريقة مستقيمة إذا استقاموا عليها إذا تابعوا هذا السير المستقيم " لأسقيناهم ماءاً غدقاً لنفتنهم فيه " أول ثِمار الاستقامة أن تكونَ في بحبوحة هذا كلام خالق الكون ، كلام الله عزّ وجل، هذه الأمطار الشحيحة المعدلات المتدنيّة انحباس ماء السماء ، هذه الظاهرة إلهية ..؟.. الحقيقة إن الله عزّ وجل حينما يقول في كتابه الكريم " وأن لو استقاموا عل الطريقة لأسقيناهم ماءاً غدقاً لنفتنهم فيه " الناس لو استقاموا على أمر ربهم لانهمرت السماء بمائها ، لذلك كلما قلَّ ماء الحياء قلَّ ماء السماء وكلما رَخُصَ لحم النساء غلا لحم الضأن ، علاقات ثابتة ، وكلما هانَ الله على الناس هانوا عليه .
    الإنسان حينما لايبالي أكان دخله من حلالٍ أم من حرام بعد عن الاستقامة ، كلما هانَ أمر الله على الناس هانوا عليه ، ماذا قال الله عزّ وجل :


    (سورة الأنعام (
    هذه البراكين والصواعق وما يشبه الصواعق .. القذائف ما أقسى بأسها .. " قل هو القادر على أن يبعثَ عليكم عذاباً من فوقكم " .. أو من تحت أرجلكم الزلازل .. ما أقصى بأس الإنسان :


    (سورة الشعراء (
    ... هذا عقابٌ من الله عزّ وجل .
    " وأن لو استقاموا عل الطريقة لأسقيناهم ماءاً غدقاً لنفتنهم فيه " من ثمار الاستقامة من خلال هذه الآيات ألا تخاف مما هو آت وألا تحزنَ على ما قد فات ، أنتَ في منجاةٍ من القلق ومن الندم، والقلق والندم حالتان نفسيتان تدمران الصحة النفسية .
    يجب أن تستقيم على أمر الله كما أُمرَ النبي أن يستقيم على أمر الله ، أنتَ بهذا الأمر واحد، ... الاستقامة يجب أن تكون في سبيل الله ابتغاء مرضاة الله لا ابتغاء زيدٍ أو عُبيد ، والاستقامة من ثِمارها أن الله سبحانه وتعالى يفرّجُ عنك يزيلُ عنكَ كلَّ كرب كلَّ هم كلَّ حزن كلَّ ضيق كلَّ قلق .
    إلى الخلفاء الراشدين الهادين المهديين ، الذين حدثنا عليه الصلاة والسلام عنهم قال:
    ........عَنْ عِرْبَاضِ بْنِ سَارِيَةَ قَالَ صَلَّى لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْفَجْرَ ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَوَعَظَنَا مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرَفَتْ لَهَا الأعْيُنُ وَوَجِلَتْ مِنْهَا الْقُلُوبُ قُلْنَا أَوْ قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ كَأَنَّ هَذِهِ مَوْعِظَةُ مُوَدِّعٍ فَأَوْصِنَا قَالَ أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ وَإِنْ كَانَ عَبْدًا حَبَشِيًّا فَإِنَّهُ مَنْ يَعِشْ مِنْكُمْ يَرَى بَعْدِي اخْتِلافًا كَثِيرًا فَعَلَيْكُمْ بِسُنَّتِي وَسُنَّةِ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ الْمَهْدِيِّينَ وَعَضُّوا عَلَيْهَا بِالنَّوَاجِذِ وَإِيَّاكُمْ وَمُحْدَثَاتِ الأمُورِ فَإِنَّ كُلَّ مُحْدَثَةٍ بِدْعَةٌ وَإِنَّ كُلَّ بِدْعَةٍ ضَلَالَةٌ *
    )سنن أبي داوود(
    ماذا قالَ سيدنا الصديّق عن الاستقامة ..؟.. قالَ ألا تُشركَ باللهِ شيئاً ، تطيعَ إنساناً وتعصي ربك فقد أشركتَ به ، رأيتَ طاعته أغلى من طاعة الله ، أن تتبعَ هواك وتعصي أمرَ الله عزّ وجل أشركتَ نفسكَ مع الله .


    (سورة الجاثية)
    هذا فهمٌ عميقٌ جداً للاستقامة ، الاستقامة عندَ هذا الصحابيّ الجليل عندَ سيّدِ الصحابةِ والتابعين عِندَ من لم تطلع شمسٌ على رجلٍ خيرٍ منهُ ...و سيدنا عمر لمّا كان مع أصحابه الكِرام أحدهم أرادَ أن يتقرّبَ منه ... قالَ واللهِ ما رأينا أحداً أفضلَ منكَ بعدَ رسول الله ..فما كان من هذا الخليفة العظيم إلا أن نظرَ في أصحابه محدّقاً ومستنكرّاً ، أحدهم قال لا والله لقد رأينا من هو خيرٌ منك ... قال ومن هو ..؟.. قال أبو بكر الصدّيق رضي الله عنه ، فقال عمر رضي الله عنه : لقد كذبتم جميعاً وصدق ، جعلَ سكوتَ هؤلاء جميعاً كذِباً .
    قال : كنتُ أضلَّ من بعيري وكانَ أبو بكرٍ أطيبَ من ريح المِسك ... سيدنا الصدّيق يقول: الاستقامة ألا تُشركَ باللهِ شيئاً .. اعلم عِلمَ اليقين أن تعصي الله عزّ وجل فتجدَ في هذه المعصية أنها مغنمٌ .. هنا الشِرك ، رأيتَ هذا الإنسان إذا أطعته وعصيتَ الله وقعتَ في الشركِ وأنتَ لا تدري.
    سيدنا عمر ... عملاق الإسلام قالَ عن الاستقامة أن تستقيم على الأمر والنهي .. أن يجدكَ حيثُ أمرك وأن يفتقدكَ حيثُ نهاك ولا تراوغ روغانَ الثعلب .. الحل يعقد على فتاة صغيرة في سن الرضاع ثم تأتي زوجة أخيه فترضعها فإذا هي أمُّ زوجته من الرضاع ثمَّ يطلّقُ هذه الفتاة الرضيع ، زوجة أخيه هي أمُّ زوجته على التأبيد له الحقُّ أن يراها ... هذا اسمه روغان الثعلب كما قال سيدنا عمر .. حيلة شرعية .. وكأن الله لا يدري ما يحصل ، وكأن الله عالمُ السرِّ والنجوى لا يدري .
    سيدنا عثمان ماذا قال عن الاستقامة ..؟.. قال : استقاموا أي أخلصوا العمل لله ، سيدنا عثمان ألقى الأضواء على الإخلاص بالاستقامة سيدنا عمر على العمل ، سيدنا الصدّيق على العقيدة ، التركيز عندَ الصدّيق كان على الشِرك ، المنحرف مشرك ، سيدنا عمر التركيز على العمل ، سيدنا عثمان على الإخلاص ... وكلهم من رسول الله ملتمسون
    أما سيدنا عليّ رضيَّ الله عنه وابن عباس قالوا : استقاموا أيّ أدَوّا الفرائض ، من أين جاء بها ..؟.. الحديث الشريف : " ما عُبدَ الله بافضلَ مما افترضه عليكم " .. أداء الفرائض مُقدمٌ على كلِّ شيء اتقِ المحارمَ تكن أعبدَ الناس وارضِ بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس .
    سيدنا الحسن قال : استقاموا على أمر الله عَمِلوا بطاعته واجتنبوا معصيته ، اجتنبوا معصيته أيّ تركوا بينهم وبينها هامشَ أمان .
    بعض العلماء يقول " إستقاموا أي إستقاموا على محبته و عبوديته "، كما قلت لكم دائماً العبودية غاية الخضوع مع غاية الحب ، هذا معنى استقاموا
    سيدنا النبي عليه الصلاة والسلام كما ورد في صحيح مسلم :
    ........عَنْ سُفْيَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الثَّقَفِيِّ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ قُلْ لِي فِي الإسْلامِ قَوْلا لا أَسْأَلُ عَنْهُ أَحَدًا غَيْرَكَ قَالَ أَبُو مُعَاوِيَةَ بَعْدَكَ قَالَ قُلْ آمَنْتُ بِاللَّهِ ثُمَّ اسْتَقِمْ *
    (مسند الإمام أحمد)
    قل آمنت بالله ثم استقم ... هذا هو الدين كله .
    إذا الإنسان آمن بالله ولم يستقم ... لم يفعل شيئاً ... مع أن الاستقامة لابد لها من إيمانٍ بالل إنسان على وشكِ الموتِ عطشاً .. عَرَفَ أن في هذه الجهةِ نبعٌ فياض فيه ماء نميرٌ زُلال ، لم يذهب إليه، هذه المعرفة ماقيمتها ..؟.. ماتَ عطشاً .. هذه حقيقة .. هذا ملخص الملخص .
    لهذاربنا عزّ وجل يقول " قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فاستقيموا إليه فمن كان يرجو لقاء ربه "


    (سورة الأنفال (
    ماقيمة إيمانك ... ما قيمة كلِّ قناعاتك ... كلّ الحقائق التي عرفتها إن لم تتخذ موقفاً عمليّاً، إن لم تنته ، إن لم تأتمر ، إن لم تفعل، إن لم تصل ، إن لم تقطع ، إن لم تغضب ، إن لم ترضَ ، إن لم تعطِ إن لم تمنع ، لا قيمة لكلِّ قناعاتك .
    النبي عليه الصلاة والسلام في حديثٍ صحيحٍ رواه الإمام أحمد في مسنده يقول :
    ....... عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اسْتَقِيمُوا وَلَنْ تُحْصُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ خَيْرَ أَعْمَالِكُمُ الصَّلاةُ وَلَنْ يُحَافِظَ عَلَى الْوُضُوءِ إلا مُؤْمِنٌ *
    (رواه الإمام أحمد)
    النبي عليه الصلاة والسلام كما قالَ عن نفسه أوتي جوامعَ الكلم استقيموا ولن تحصوا .. لكَ أن تفهمَ هذا الحديث فهمين : الأول أنكَ إذا
    استقمتَ على أمر الله لن تحصي الخيرات التي تتأتى من هذه الاستقامة .. سعادة نفسية ، توفيق في العمل ، سرور ، طمأنينة شعور بالراحة ، شعور بالتفوق ..... هذا كله من لوازم الاستقامة، من علامات الاستقامة أن يقول المستقيم : ليس في الأرض من هو أسعدُ مني ، المؤمن مُبتلى ، المؤمن قد تأتيه بعض المكاره ولكن ليسَ معنى هذا أنه ليسَ بسعيد .. سعادته داخلية .. شعوره أنَّ الله يحبه هذا مُسعد ، شعوره أن الله راضٍ عنه هذا مُسعد ، شعوره أنه على منهج الله هذا مُسعد ، شعوره أن الله وعده بالجنة هذا مُسعد . فالإنسان المؤمن سعيدٌ في داخله ولا يمنع أن يُبتلى في ظاهره .. يبتلى ..


    (سورة البقرة)
    الإنسان لابد من أن يُبتلى :


    (سورة الملك (
    استقيموا ولن تحصوا ...وللحديث معنى آخر في حالات إذا الإنسان دخل بالوسواس فالقضية صعبة جداً ، فيمكن أن يُفهم هذا الحديث أن الإنسان لا يدخل في حالة الوسواس يشك .. توضأ .. أم .. لم يتوضأ ، الماء تبلّغ .. أم .. لم يتبلّغ ، أعاد الوضوء مرة ثانية وثالثة ورابعة دخل بما يسمى الوساوس ، فهذا المعنى الآخر قد يكون من هذا الباب .
    الاستقامة هيَّ السداد ، السداد يعني أن تصيب الهدف وفي حالات قد لا تستطيع شيء فوقَ طاقتك ، إذاً لابدَ من المقاربة ... المقاربة كما قالَ عليه الصلاة والسلام :
    ......... حَدَّثَنَا مُوسَى بْنُ عُقْبَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا سَلَمَةَ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ يُحَدِّثُ عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهَا كَانَتْ تَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَدِّدُوا وَقَارِبُوا وَأَبْشِرُوا فَإِنَّهُ لَنْ يُدْخِلَ الْجَنَّةَ أَحَدًا عَمَلُهُ قَالُوا وَلا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ وَلا أَنَا إِلا أَنْ يَتَغَمَّدَنِيَ اللَّهُ مِنْهُ بِرَحْمَةٍ وَاعْلَمُوا أَنَّ أَحَبَّ الْعَمَلِ إِلَى اللَّهِ أَدْوَمُهُ وَإِنْ قَلَّ .....
    (صحيح البخاري)
    أهون الشرّين . أحياناً الإنسان يُفرض عليه وضعان عليه أن يختارَ أهونهما ، أهون الشرّين سماها النبي عليه الصلاة والسلام : مقاربة .. له أخت ليست ملتزمة على أمر الله .. هل يقاطعها أم يصلها ..؟.. إن قاطعها تزداد انحرافاً ، وإن وصلها لا تصلي، نقول له صِلها إنكَ إن وصلتها لعلها تهتدي ، يقول لكَ ليست مستقيمة ، أهون الشريّن أن تصلها . أحياناً أنتَ مضطر أن تفعل ما هو قريب من الاستقامة لا في الأحكام الشرعية ولكن في المعاملات .
    " سددوا وقارِبوا واعلموا أنه لن ينجو أحداً منكم بعمله قالوا ولا أنتَ يارسول الله ..؟.. قالَ ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمةٍ منه وفضله "
    إذا أعطيناك مفتاح بيت ثمنه ثلاثين مليوناً ... المفتاح ثمنه عشرون ليرة ... ظننت أن البيت مِلكُكَ ... انتَ أخذتَ مفتاح البيت ولم تدفع ثمن البيت ، البيت فضلٌ من الله عزّ وجل ... مثل للتقريب ... أنتَ حينما تستقيم على أمر الله دفعتَ ثمن الجنة أم دفعتَ ثمن مفتاح الجنة .. اشتريتَ مفتاح الجنة .. ولم تشترِ الجنة بكاملها .. الجنة محضُ فضلٍ من الله عزّ وجل ، فرقٌ بين أن تشتري المفتاح وبين أن تشتري الجنة ، فالجنة برحمة الله كما قالَ عليه الصلاة والسلام
    .. حتى أخواننا الكرام ما يقعوا في تناقض بينَ هذا الحديث الصحيح الذي خرّجه علماء الحديث وبين آياتٍ كثيرةٍ تقول :


    (سورة النحل)
    نوّفق بين هذه الآيات وبين هذا الحديث التوفيق سهل جداً ، كنتُ قد ضربتُ لكم مثلاً من قبل أن شاباً في الصف العاشر توفيَّ والده ، والده فقير له عمٌ غني .. قالَ العمُ لابن أخيه: ابن أخي إن أردتَ أن تدرس فأنا أنفقُ عليكَ وعلى أهلك ، هذا الشاب ونال أعلى شهادة بالطب عاد فتح عيادة ، تألقَ اسمه وذاعَ صيته وكبرَ دخله ، وصارَ في بحبوحةٍ التقى العم مع ابنِ الأخ فقال العم لابنِ أخيه : ياابنَ أخي واللهِ لقد نِلتَ مانِلتَ بجهدك وسعيك واجتهادك وعرقك وكدِّ يمينك وعرقِ جبينك .. هذا الكلام صحيح ..؟.. قال له ابن الأخ : واللهِ ياعمي لولا فضلك واللهِ لما كنتُ بهذا المقام . هو العم لو أنَّ ابنَّ أخيه لم يجتهد ماتابعَ الإنفاقَ عليه ولو أنّه كانَ مجتهداً ولم يتوافر له عمٌ ينفقُ عليه لما نالَ هذه المرتبة فنقول إن ماحصّله من هذه المرتبة الاجتماعية والعلمية سببها مفتاحها اجتهاده والفضلُ فيها لعمه ...
    فإذا قالَ عليه الصلاة والسلام : " سددوا وقارِبوا وإعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله قالوا ولا أنتَ يارسول الله ..؟.. قالَ ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمةٍ منه وفضله " فالعمل مهما كانَ مستقيماً ، مهما كانَ البذلُ كبيراً لا يكفي لدخول الجنة .. هو مفتاحٌ للجنة .. ربنا عزّ وجل جعل الاستقامة والأعمالَ الصالحة .. مفتاحاً لدخول الجنة أما دخول الجنة بفضلِ اللهِ عزّ وجل .
    مثل آخر للتوضيح : إذا أب وعد ابنه بدراجة غالية الثمن إذا هو نالَ الدرجة الأولى على رفاقه .. هذا الطالب نالَ الدرجة الأولى حملَ الجلاء وتوجه من فوره إلى بائع الدراجات قال له أعطني هذه الدراجة وهذا الجلاء تفضل .. أيعطيه إياها ..؟.هل قال له الأب : خذ الدرجة الأولى وخذ هذه الدراجة من عند هذا البائع .. لابد من دفع الثمن من قِبل الأب ..
    أيها الأخوة الأكارم ... الاستقامة بالأقوال والأفعال والأحوال والنيات . قال عليه الصلاة والسلام :
    ...... عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ وَلا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ وَلا يَدْخُلُ رَجُلٌ الْجَنَّةَ لا يَأْمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ *
    )مسند الإمام أحمد)
    شطرٌ كبير من الاستقامة .استقامة اللسان . لكن بعض العلماء قال " الإستقامة فيها ستة شروط والمعنى دقيق جداً . قالَ : اجتهادٌ في العمل ، واقتصادٌ فيه ، ووقوفٌ عندَ حدود العِلم ، وإخلاضٌ للمعبود ، ومتابعةٌ للسُنّة ".
    اجتهادٌ في العمل .. أحياناً الإنسان يعمل عملاً شكلياً .. صلى .. هذه الصلاة التي أرادها الله عزّ وجل .. صام .. هذا الصيام الذي أراده الله عزّ وجل .. تصدق .. دفعَ زكاة ماله .. بالعكس عنده بضاعة فاسدة قدّمها إلى جمعية وقال أخي : هذه زكاة مالي .. في بضائع الناس ليسوا بحاجة لها ، الناس بحاجة إلى طعام وشراب أحياناً ، لاحظت ملاحظة بالجمعيات الخيرية باركَ الله بها جميعاً .. لكن كل شيء كسد عند التجار يقدمونه لهذه الجمعيات من حِسابِ زكاةِ أموالهم .. هذا اجتهاد بالعمل . لا والله ليس اجتهاداً ، تطاولَ بعض التجار على الله عزّ وجل وعدَّ الضريبة من الزكاة .. شعر براحة عظيمة ، طعام كرهته نفسه فقدمه للفقراء .. هذا لايجوز أبداً ، الاجتهاد أن تبذلَ غاية الجهدِ لهذا قالَ الله عزّ وجل :


    (سورة التغابن )
    استنفذوا كل استطاعتكم فهموها فهماً آخر معاكساً يعني بعض الجهد . الله سبحانه وتعالى يقول :


    (سورة التغابن)
    أنتَ تريد أن تصلي .. فصلِ في غرفة خاصة .. لو صليت في غرفة الجلوس لابد من أن تنصرف لِما يقال حولك فلو صليتَ في غرفةٍ خاصةٍ بعيدةٍ عن الأصوات معنى ذلك أنك بذلتَ جهداً في هذه العبادة ، لو صليتَ وأن حاقن .. أيةُ صلاةٍ هذه ..؟.. صليت وأنت جائع .. فهمتك أن تنتهي من هذه الصلاة ..
    المقصود بذلُ الجهدِ في العمل ، زكاة مالك دفعتها لأول مستحق دون اجتهاد .. يجب أن يُدفع المال لمن هو يستحقه تماماً .. ففي دفع الزكاة .. بالحج أخذت الرُخص كلها .. ارتحت .. قالَ حججنا صليت العصر بجدة يوم عرفة ركبنا السيارة .. الطرقات فارغة إلى مكة طفنا طواف القدوم وسعينا .. الحمد الله لا ازدحام خرجنا من مكة إلى عرفات الطريق فارغ . أول ما وجدنا الازدحام توقفنا ، الشمس ما غابت بعد غادرنا والطرقات فارغة ، هذا هو الجهد ياترى ..؟ بالصلاة مثلاً بغض البصر ..
    قالً العلماء " من تصيّد الرُخص من كلِّ المذاهب رقَّ دينه ".. يتبعُّ ايَّ مذهب بشرط أن يكون فيه رخصة .
    بالاستقامة أيها الأخوة : الاقتصاد ... الاقتصاد أن تسلك بين طرفي الإفراطِ والتفريط . أن لا تتعنتَ في الدين، أن تغلوَ في الدين . العوام تقول : لا إفراط ولا تفريط ...
    مثلاً : أنتَ ورع جداً .. غيور جداً على زوجتك ما شاء الله ، من غيرتك على زوجتك رفضتَ أن تأخذها إلى الطبيب .. أنت أخذتَ جانبَ الغلوِّ في الدين . أنتَ أورعُ من سيد المرسلين..؟.. أنتَ أشدُ ورعاً من العلماء العاملين ..؟.. فالانحراف عن الاستقامة له مظهرين : إما الإفراط أو التفريط .
    الاستقامة أول شرط من شروطها أن تبذلَ غاية الجهدِ ، وثانياً أن تقفَ الموقف المعتدل بين الطرفين .. أنت زاهد أعرضتَ عن الدنيا إعراضاً كليّاً .. زوجة شكت زوجها لسيدنا عمر أن زوجها كانَ صوّاماً قوّاماّ يبدو أنه لم ينتب لقولها قال لها باركَ الله في زوجك ، أحد الصحابة انتبه أنها تشكوه ولا تثني عليه .. قال إنها تشكو زوجها قال فاحكم أنتَ بينهما فحكم أن يعطيها كل أربعة أيام يوماً لأنه لو عنده أربع زوجات للواحدة منهنَّ حق يوم .
    الاستقامة أن تعطي لكل ذي حقٍ حقه ، أن تؤدي الحقوق تماماً ، لا أن تُفرّط ولا أن تُفرط.
    مرة قال لي أخ طُلب منه أن يصنع أبيات مصاحف رفض وهو في أشدِّ الحاجةِ إلى المال لماذا رفض .؟. قال لأن الذي كلّفه بهذا العمل ليسَ مسلماً من أهل الكتاب .. من قال لك إنَّ هذه استقامة ؟ لكَ أن تتعاملَ معه شِراءً أو بيعاً !!! .


    (سورة النساء (
    من الانحراف عن الاستقامة أن تُفرّط أو أن تُفرط ، مادام الشرع سمح للطبيب الأجنبي أن يرى المرأة المسلمة أما إذا في طبيبة أولى ... طبيبان مسلم وغير مسلم .. المسلم أولى . أما حينما يكون المرض خطيراً وفي طبيب متخصص بهذا المرض ، فلا حرج سيدنا رسول الله في الهجرة اختار خبيراً للطريق ليسَ مسلماً .. أحياناً الخِبرة لابدَ منها .. .
    الصفة الثانية الاقتصاد أي السلوك بين طرفي الإفراط وهو الجورُ على النفوسِ والتفريط بالاضاعة . النبي ماذا قال عليه الصلاة والسلام .. قال : " رَوِحوا القلوبَ ساعةً بعدَ ساعة فإنَّ القلوبَ إذا كلّت عَميت " .
    سيدنا معاذ صلى بأصحاب رسول الله فأطال الصلاة فقالَ أفتّانٌ أنتَ يامعاذ ..؟ .. إذا صلى النبي وحده أطالَ الصلاة أما إذا صلى إماماً كان أخفهم في تمام صلاته .
    في كسب المال .. يقول لك العمل عبادة .. أين الصلاة ..؟.. ترك صلاته أو أهمل صلاته وأهمل دروس العلم كلها لم يعد يقرأ القرآن .. أخي العمل عبادة .. أفرط .. أو ترك العمل من أجل العبادة .. ( قال من يطعمك قالَ أخي ، فقال أخوك أعبدُ منك . ) .... لهذا الجسدِ عليكَ حق ولأهلكَ عليكَ حق ولأولادكَ عليكَ حق ولعملكَ عليكَ حق فأعطِ كلَّ ذي حقٍ حقه أحياناً الشيطان :


    (سورة الأعراف)
    يأتيكَ عن اليمين .. افعل هذا ، دع هذا العمل فيه شبهة ، دع هذا ....فتبقى بلا شغل ، بلا دخل .. ضاع ، أفتى حرّم الحلال ، بلا مال ، ثم جاءه الشيطان قال له أنت مستقيم والله لم يعطك شيئاً .
    أيام في حالات انتكاس خطيرة جداً ، السبب أنه لم يأخذ المنهج المعتدل ، لما ترك العمل عاش أزمات مالية تفاقمت في ساعات ضعفه
    وقوفاً مع ما يرسمه العلم ، ما معنى الأمر والنهي الأمر أن لا تفعل كذا والنهي أن تفعل كذا ، أراد أن يصوم صياماً طويلاً . لما صام تعطل عن عمله فاضطرب نفسياً النبي الكريم أمر بالصيام اثنين وخميس أو ثلاثة أيام في الشهر ، فلما زادَ ذلك انعكس على حالته النفسية .
    هذه الاستقامة .. عملٌ مع بذل الجهدِ ، اقتصادٌ بين الإفراط والتفريط ، متابعةٌ لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، إخلاصٌ في هذا العمل ، وقوفٌ عندَ الأمر والنهي .
    السلف الصالح كانوا يُركزّون على أصلين خطيرين الاقتصاد في الأعمال والاعتصام بالسُنّة . قالَ بعض السلف : ما أمرَ الله بأمرٍ إلا وللشيطان فيه نزغتان إما إلى تفريطٍ وإما إلى إفراط شخصاً ولا يبالي الشيطان بأيهما ظَفِرَ زيادةً أو نقصاناً .
    النبي عليه الصلاة السلام يقول لعبد الله بن عمرو بن العاص :
    " يا عبد الله بن عمرو إن لكلِّ عاملٍ شِرّةً " .
    شِرّةً .. هي الفورة .. الإنسان حينما يؤمن ينتقل من الضياع إلى الهدى ، من الشقاء إلى السعادة ، من التفلت إلى الإنضباط ، ما كان يصلي وجدَ في الصلاة سعادة كبيرة ، لمّا غض بصره شعر بسعادة ثانية، لمّا حضر مجلس علم شعر بسعادة ، هذه سمّاها النبي .. الشِرّة .. يعني فورة .. هذه الفورة رائعة جداً لكن لها خطران ، ولكلِّ شِرّةٍ فترة .. بعد هذه الفورة فترة كما قال سيدنا الصدّيق : بكينا حتى جفت مآقينا . فكل مؤمن له فترة : " ياعبد الله بن عمر إن لكلِّ عاملٍ شِرّةً ولكلِّ شِرّةِ فترةً فمن كانت فترته إلى سُنّةٍ أفلح ومن كانت فترته إلى بِدعةٍ خابَ وخسر ". فالإنسان وهو في الفورة يجب أن ينضبط بالشرع .. لو فرضنا بالفورة دفع كل ماله فلما جاءت الفترة ندمَ على ذلك فامتنع عن دفع الصدقات انتهى إلى بِدعة .
    كلُّ الخير كما قالَ بعض العلماء " في اجتهادٍ باقتصاد واخلاصٍ باتباع " اقتصاد بين الإفراط والتفريط مع الاجتهاد والاخلاص مع الاتباع . يعني اقتصادٌ في سبيلٍ وسُنّةٍ خيرٌ من اجتهاد في خِلاف سبيلٍ وسُنّةٍ قال : فاحرصوا على أن تكون أعمالكم على منهج الأنبياء عليهم السلام .
    الآن : ما الذي يُخرجُ من الاستقامة ..؟.. قال الرياءُ في الأعمال يخرج من الاستقامة .. الرياء والفتور والتواني . على المستقيم أن يفرّقَ دائماً بينَ الأمر والنهي والثواب والعقاب والموالاة والمعاداة وبين ما يحبه الله وبين ما يبغضه وبين ما يرضيه وبين ما يسخطه .
    .. مناسبة نتحدث حديثاً سريعاً عن الحيل الشرعية لأنه الموضوع بالاستقامة . أولاً بعضهم يحتج بِفعل سيدنا يوسف لمّا وضع في رحلِ أخيه صواع الملك وقال : أيتها العير إنكم لسارقون والقصة معروفة عندكم بهذه الحيلة احتجزَ أخاه عِنده ، فبعض الذين يسلكون الحيل الشرعية يحتجون بهذا الموقف مع أن هذا الموقف هو حيلة ولكن كي يأتي بأبيه وإخوته ليسكنوا عنده في مصر .. ليكرمهم .. إذا إنسان لايأخذ إطلاقاً منكَ شيئاً وأنتَ احتلتَ على أن تعطيه على شكل قرض مثلاً هذه حيلة .. مقبولة .. في حيل رائعة جداً .
    إنسان متنعنتاً وعليك مساعدته قد تسلك معه حيلةً كي تساعده فالحيلة في أصلها مشروعةٌ إن كانت لجلبِ خيرٍ أو لدفعِ شرٍ. أما إذا كانت الحيلة للتحلل من بعضِ أوامر الله عزّ وجل فهذه حيلةٌ شيطانيةٌ مرفوضة ... مثلاً من الحيل الشائعة أنتَ معكَ نِصاب المال قبل أن يحولَ الحول تَهبُ جزءاً منه لابنكَ .. تتفق معه بعد شهرين يعيد المال لك ..
    يهبُ جزءاً من ماله لشخص قبلَ أن يأتي الحول ، النِصاب ماتم ، بعد أن يمضيَ الحول يسترجع هذه الهِبة .. هذه حيلة .
    الحيلة الثانية : يشتري حاجة من بائع ثم يردها له بعد مجيء الحول ، هذه حيلة في إسقاط الزكاة . في حيلة في التعامل بالربا بيع العينة .. العينة أن تضع حاجة أمامك تبيعها ديناً بسعر ونقداً بسعر ... تبيعها للشاري ديناً بمائة ليرة ثم تشتريها منه بثمانين ليرة نقداً هذا بيع العينة هذا رِبا لكن بشكل بيع وشراء .
    أحياناً تطلّقُ المرأة طلاقاً فيه بينونة كبرى من زوجها فيقوم زواج شكلي هذا التيس المستعار يعقد زواجاً شكلياً ثم يطلّق ثم تعود لزوجها الأول . أحياناً يُرهنُ العِقار والرهن لا يستعمل ثم يَهبُ لكَ صاحِبُ العَقار منفعته .. أنت أقرضته مبلغاً وضع عندك عِقاراً رهنة فأنت سكنت بالعِقار هذا القرض جرَّ نفعاً .. هو على شكل رهن والرهن لا يستعمل صاحب العِقار وهبك الانتفاعَ به عملت حيلة كسبتَ فائدةً من هذا القرض وهكذا .. كلُّ هذه الحيل حرامٌ لأنها احتيالٌ على الشرع للتفلت من أوامر الله عزّ وجل ولكن الحيل الجائزة لجلبِ الخير أو لدفعِ الشر لجلب الخير كما فعل سيدنا يوسف احتال على أخيه عن طريق وضع صواع الملك في رحله ثم فُتشَ هؤلاء وظهرَ صواع الملك في رحلِ أخيه فاحتجزه من أجلِ أن يأتي بأبيه وأخوته ويكرمهم في مصر .
    كلُّ حيلة تنتهي بصاحبها إلى التفلتِ من أوامر الشرع هي حيلةٌ باطلةٌ حرامٌ ، أما الحيلة التي تجلب الخير وتدفع الشر فهي حيلةٌ مقبولةٌ في الشرع .





    والحمد لله رب العالمين




      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 10:45 am