القطيفة Lover

أهلا وسهلا بك أخي الكريم أختي الكريمة اذا لم تسجل بعد بالمنتدى يمكنك التسجيل
القطيفة Lover

    الطفل العصبي ومشاكلو ..

    شاطر

    Administrator
    Admin

    عدد المساهمات : 569
    نقاط : 101592
    ضع تقييمك للمنتدى : 14
    تاريخ التسجيل : 13/01/2010
    العمر : 23
    الموقع : قلب أمي .....

    الطفل العصبي ومشاكلو ..

    مُساهمة  Administrator في الخميس يناير 21, 2010 9:32 am

    الطفل العصبي ..قنبلة موقوتة داخل الأسرة


    س/ السلام عليكم لدي طفلة في الثانية من عمر ها عنيفة وعصبية وثقتها بنفسها كبيرة جدا كيف اتعامل معها ؟


    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته تحية طيبة وبعد

    وورد : "اتركه سبعاً وادّبه سبعاً ورافقه سبعاً ...".


    وذلك لأن الولد في صغره يريد أن يمارس حريته بأكبر قدر ممكن ولذا فاِن الحدّ من حريته ومحاسبته الشديدة – كما يفعل بعض الآباء – لايجعله مطيعاً وهادئاً , بل العكس من ذلك يزيد من عناده واصراره على اكتساب ما افتقده من حقوق وحريات , وأفضل طريقة للتعامل معه هو أن يترك على سجيته وطبيعته –فيما لا يضر- وان تهئ له اجواء في غرفته وكذلك في الطبيعة , كالحديقة مثلاً , ليلعب ويمرح , وحتى ليعبث بالتراب , أو بألعابه , ومن ثم سنجد هذا الطفل يهدأ تدريجيا وتتحسن طباعه .

    وقد دلت بعض البحوث على أن لعب الطفل با لتراب له أثر على تحسن سلوك الطفل وتعديل شخصيته , لذا نجد في بعض الدول الاوربية , يهيئون مساحة داخل الحدائق من الرمل والتراب , ويتركون الأطفال يلعبون فيها كما يشاؤون , على عين من الأمهات أو الأباء الذين يجلسون على جنب ويراقبون الاطفال بهدوء , دون اِحساسه المراقبة أو الخوف .

    وكلما كثر لعب الطفل ولهوه في فترة الطفولة الأولى كلما كان الطفل أكثر هدوءاً وسعادة في بقية عمره .
    وعلينا أن ندرك أن الطفل طفلا ً وليس رجلا ً او امرأة , وأن عليه أن يعيش مرحلة طفولته كما هي , لا أن يتصرف كما يحلو لنا أو كما نحن عليه .

    الأمر الآخر : إن التعليم والتأديب لاينفع كثيراً في سني الطفولة المبكرة , بل الذي يؤثر فيه سلوك الوالدين والآخرين من حوله , فهو مقلّد من الدرجة الأولى , ولذا فاِن على الوالدين أن يكونا حذرين في التعامل أمامه ومعه , لأن سيكتسب منهما الأساليب وطرق السلوك , من دون وعي او ادراك , وستؤثر فيه نمط علاقتهما ببعضهما وكذلك مع الاطفال .

    ولعل عصبية الطفل وغضبه يعود الى السببين معاً , وهو تحديد حريته والتشدّد وفي معاملته , ومن ثم عصبية أحد الوالدين أو كلاهما في التعامل داخل البيت , فاِذا أردنا هدوء الولد وحسن سلوكه , علينا أن نحسن سلوكنا ونهدأ أعصابنا أولا ً ولانغضب أو نصرخ أمامه لأنه يعتبرنا قدوة له , وقد يعتبر التصرف الخاطيء الصادر عن والديه طبيعيا ً أو حسناً , لأنهما كل إماميه ومعلميه ويحبهما ويحب ّ كل مايصدر عنهما .

    ولما كان وقوع بعض المشاكل ممكنا بين الوالدين , فأن عليهما أن يحلا مشاكلهما في غرفة مغلقة بعيدا ً عن أعين الأطفال وسمعهم وأن يظهرا – أو يتظاهرا – أمام الأطفال بالهدوء والانسجام , حتى لايضطرب الطفل وينعم بالأمن والاستقرار , فإن البيت بالنسبة له عالمه ودولته وأسرته وكل ما يملك في الحياة .
    لنجرّب التعامل بهدوء مع الأطفال , بل مع كل شيء , وسنجد أنفسنا أكثر سعادة ونجاحاً , في حياتنا, ومع الآخرين , وبالأخص أولادنا وأكبادنا ....
    ودمتم بخير .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 10:12 am