القطيفة Lover

أهلا وسهلا بك أخي الكريم أختي الكريمة اذا لم تسجل بعد بالمنتدى يمكنك التسجيل
القطيفة Lover

    بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    شاطر

    السابق
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 215
    ضع تقييمك للمنتدى : 3
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 26
    الموقع : القطيفة

    بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  السابق في الخميس يوليو 07, 2011 8:23 pm

    البكاء نعمة عظيمة امتنّ الله بها على عباده ، قال تعالى : { وأنه هو أضحك وأبكى } ( النجم : 43 ) ، فبه تحصل المواساة للمحزون ، والتسلية للمصاب ، والمتنفّس من هموم الحياة ومتاعبها .
    ويمثّل البكاء مشهداً من مشاهد الإنسانية عند رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ، حين كانت تمرّ به المواقف المختلفة ، فتهتزّ لأجلها مشاعره ، وتفيض منها عيناه ، و...يخفق معها فؤاده الطاهر .
    ودموع النبي – صلى الله عليه وسلم – لم يكن سببها الحزن والألم فحسب ، ولكن لها دوافع أخرى كالرحمة والشفقة على الآخرين ، والشوق والمحبّة ، وفوق ذلك كلّه : الخوف والخشية من الله سبحانه وتعالى .
    فها هي العبرات قد سالت على خدّ النبي – صلى الله عليه وسلم - شاهدةً بتعظيمة ربّه وتوقيره لمولاه ، وهيبته من جلاله ، عندما كان يقف بين يديه يناجيه ويبكي ، ويصف أحد الصحابة ذلك المشهد فيقول : " رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وفي صدره أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء – وهو الصوت الذي يصدره الوعاء عند غليانه - " رواه النسائي .


    وتروي أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها موقفاً آخر فتقول : " قام رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ليلةً من الليالي فقال : ( يا عائشة ذريني أتعبد لربي ) ، فتطهّر ثم قام يصلي ، فلم يزل يبكي حتى بلّ حِجره ، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بلّ لحيته ، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بلّ الأرض ، وجاء بلال رضي الله عنه يؤذنه بالصلاة ، فلما رآه يبكي قال : يا رسول الله ، تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ فقال له : ( أفلا أكون عبداً شكوراً ؟ ) " رواه ابن حبّان .
    وسرعان ما كانت الدموع تتقاطر من عينيه إذا سمع القرآن ، روى لنا ذلك عبد الله بن مسعود رضي الله عنه فقال : " قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( اقرأ عليّ ) ، قلت : يا رسول الله ، أقرأ عليك وعليك أنزل ؟ ، فقال : ( نعم ) ، فقرأت سورة النساء حتى أتيت إلى هذه الآية : { فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيدا } ( النساء : 41 ) فقال : ( حسبك الآن ) ، فالتفتّ إليه ، فإذا عيناه تذرفان " ، رواه البخاري .
    كما بكى النبي – صلى الله عليه وسلم – اعتباراً بمصير الإنسان بعد موته ، فعن البراء بن عازب ضي الله عنه قال : " كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في جنازة ، فجلس على شفير القبر – أي طرفه - ، فبكى حتى بلّ الثرى ، ثم قال : ( يا إخواني لمثل هذا فأعدّوا ) رواه ابن ماجة ، وإنما كان بكاؤه عليه الصلاة والسلام بمثل هذه الشدّة لوقوفه على أهوال القبور وشدّتها ، ولذلك قال في موضعٍ آخر : ( لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ، ولبكيتم كثيراً ) متفق عليه.
    وبكى النبي – صلى الله عليه وسلم – رحمةً بأمّته وخوفاً عليها من عذاب الله ، كما في الحديث الذي رواه مسلم في صحيحه ، يوم قرأ قول الله عز وجل : { إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم } ( المائدة : 118 ) ، ثم رفع يديه وقال : ( اللهم أمتي أمتي ) وبكى .
    وفي غزوة بدر دمعت عينه - صلى الله عليه وسلم – خوفاً من أن يكون ذلك اللقاء مؤذناً بنهاية المؤمنين وهزيمتهم على يد أعدائهم ، كما جاء عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قوله : " ولقد رأيتنا وما فينا إلا نائم إلا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تحت شجرة يصلي ويبكي حتى أصبح ) رواه أحمد .
    وفي ذات المعركة بكى النبي – صلى الله عليه وسلم - يوم جاءه العتاب الإلهي بسبب قبوله الفداء من الأسرى ، قال تعالى : { ما كان لنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض } ( الأنفال : 67 ) حتى أشفق عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه من كثرة بكائه.
    ولم تخلُ حياته – صلى الله عليه وسلم – من فراق قريبٍ أو حبيب ، كمثل أمه آمنة بنت وهب ، وزوجته خديجة رضي الله عنها ، وعمّه حمزة بن عبدالمطلب رضي الله عنه ، وولده إبراهيم عليه السلام ، أوفراق غيرهم من أصحابه ، فكانت عبراته شاهدة على مدى حزنه ولوعة قلبه .
    فعندما قُبض إبراهيم ابن النبي - صلى الله عليه وسلم – بكى وقال : ( إن العين تدمع ، والقلب يحزن ، ولا نقول إلا ما يُرضي ربنا ، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون ) متفق عليه.
    ولما أراد النبي – صلى الله عليه وسلم - زيارة قبر أمه بكى بكاءً شديداً حتى أبكى من حوله ، ثم قال : ( زوروا القبور فإنها تذكر الموت ) رواه مسلم .
    ويوم أرسلت إليه إحدى بناته تخبره أن صبياً لها يوشك أن يموت ، لم يكن موقفه مجرد كلمات توصي بالصبر أو تقدّم العزاء ، ولكنها مشاعر إنسانية حرّكت القلوب وأثارت التساؤل ، خصوصاً في اللحظات التي رأى فيها النبي – صلى الله عليه وسلم - الصبي يلفظ أنفاسه الأخيرة ، وكان جوابه عن سرّ بكائه : ( هذه رحمة جعلها الله ، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء ) رواه مسلم .
    ويذكر أنس رضي الله عنه نعي النبي - صلى الله عليه وسلم - لزيد وجعفر وعبد الله بن رواحة رضي الله عنه يوم مؤتة ، حيث قال عليه الصلاة والسلام : ( أخذ الراية زيد فأصيب ، ثم أخذ جعفر فأصيب ، ثم أخذ ابن رواحة فأصيب - وعيناه تذرفان - حتى أخذ الراية سيف من سيوف الله ) رواه البخاري .

    .


    بعد غزوة أحد نزل الرسول عليه الصلاة والسلام إلى ساحة المعركة وبدأ يتفقد الشهداء من المسلمين فوجد عمه أسد الله حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه قتيلا وانفه وأذناه مقطوعتان وبطنه مبقور وكبده منزوعة وقد مضغت مضغة ثم رميت على جسمه فبكى الرسول صلى الله عليه وسلم ومن شدة بكاءه بكى معه الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين.


    وإليك موقفا آخر :


    كان الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه مع الصحابة الكرام عائدين من إحدى الغزوات وفي الطريق توقف الرسول الكريم عند قبر قديم منفرد في الصحراء ليس حوله شيء فجلس الرسول الكريم ثم بكى بكاء شديدا وعندما رجع للصحابة سأله: عمر بن الخطاب عن سبب بكاءه الشديد عند هذا القبر فأجابه الرسول الكريم: هذا قبر أمي فاستأذنت الله أن أزورها فأذن لي فاستأذنته أن أستغفر لها فلم يأذن لي.


    كما تعلم أخي الكريم آمنة أم النبي صلى الله عليه وسلم لم تكن على الإسلام فقد ماتت قبل البعثة ولا يجوز الاستغفار لغير المسلمين.. فغلبت الرسول الكريم عاطفة الابن لأمه فبكى ذلك البكاء الشديد.


    أختم هذه الموضوع بموقف .. بكى فيه رسولنا الكريم وهو عندما وقع أبو العاصي أسيرا في أيدي المسلمين بعد إحدى الغزوات ((وكان على الشرك آن ذاك)) وكان زوجا لزينب رضي الله عنها ابنة الرسول الكريم وكان الزواج من المشركين لم يحرم بعد فجاءت زينب لتفدي أبو العاصي ولم يكن معها مالا فأتت بقلادة ورثتها من أمها خديجة رضوان الله عليها فعندما رأى الرسول هذه القلادة تذكر خديجة الزوجة الصالحة المخلصة الوفية فبكى في هذا الموقف.



    ومن تلك المواقف النبوية نفهم أن البكاء ليس بالضرورة أن يكون مظهراً من مظاهر النقص ، ولا دليلاً على الضعف ، بل قد يكون علامةً على صدق الإحساس ويقظة القلب وقوّة العاطفة ، بشرط أن يكون هذا البكاء منضبطاً بالصبر ، وغير مصحوبٍ بالنياحة ، أو قول ما لا يرضاه الله تعالى .
    اللهم صلي على سيدناوحبينامحمد كلما ذكره الذاكرووون
    وصلي وسلم .عليه كلما غفل عنه الغافلوووون .
    اللهم ارزقنا شفاعته وواردنا حوضه
    شربه هنيئه لانضما بعدها أبدا

    sham lover
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 154
    نقاط : 253
    ضع تقييمك للمنتدى : 17
    تاريخ التسجيل : 14/01/2010
    العمر : 21
    الموقع : أمام الكمبيوتر

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  sham lover في الجمعة يوليو 08, 2011 9:19 am

    كل الشكر عزيزي
    والبكاء لا يدل على الضعف

    محمد سليمان
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 155
    نقاط : 231
    ضع تقييمك للمنتدى : 6
    تاريخ التسجيل : 10/07/2010
    العمر : 32
    الموقع : خط : بيت - شغل

    رد : بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  محمد سليمان في الأحد يوليو 10, 2011 7:32 pm

    الله يعطيك العافية سيد السابق
    وطبعاً الكل بيعرف ان البكاء له فوائد علمية منها أن الدموع تطهر كرة العين من الجراثيم فهي تغسلها وتنظفها

    السابق
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 215
    ضع تقييمك للمنتدى : 3
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 26
    الموقع : القطيفة

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  السابق في الإثنين يوليو 11, 2011 7:55 am

    sham lover كتب:كل الشكر عزيزي
    والبكاء لا يدل على الضعف
    شكرا الك على الاهتمام

    وكما قلت أن البكاء لا يدل على الضعف

    السابق
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 215
    ضع تقييمك للمنتدى : 3
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 26
    الموقع : القطيفة

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  السابق في الإثنين يوليو 11, 2011 7:58 am

    محمد سليمان كتب:الله يعطيك العافية سيد السابق
    وطبعاً الكل بيعرف ان البكاء له فوائد علمية منها أن الدموع تطهر كرة العين من الجراثيم فهي تغسلها وتنظفها
    عافاك الله أخي محمد

    شكرا لك على الفائدة القيمة
    فالدموع تعقم كرة العين نتيجة احتواء الدموع على مواد معقمة

    laura
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 75
    نقاط : 93
    ضع تقييمك للمنتدى : 8
    تاريخ التسجيل : 24/02/2010
    العمر : 23

    hi

    مُساهمة  laura في الثلاثاء يوليو 12, 2011 8:04 am

    صحيح البكاء مابيدل عالضعف بس يلي عم يحكو هيك شباب وأغلبكون ما بيبكي ادام حدا وخصوصا ادام البنات منشان ما تفكرو طانط Razz
    بس الرسول هوقدوتنا
    شكرا عالموضوع

    sham lover
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 154
    نقاط : 253
    ضع تقييمك للمنتدى : 17
    تاريخ التسجيل : 14/01/2010
    العمر : 21
    الموقع : أمام الكمبيوتر

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  sham lover في الثلاثاء يوليو 12, 2011 9:54 am

    laura كتب:صحيح البكاء مابيدل عالضعف بس يلي عم يحكو هيك شباب وأغلبكون ما بيبكي ادام حدا وخصوصا ادام البنات منشان ما تفكرو طانط Razz
    بس الرسول هوقدوتنا
    شكرا عالموضوع

    تحياتي لورا
    وهي عترفتوا بنظرتكم تجاه اي شب عم يبكي
    فنظرتكم الغالطة
    تحياتي

    laura
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 75
    نقاط : 93
    ضع تقييمك للمنتدى : 8
    تاريخ التسجيل : 24/02/2010
    العمر : 23

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  laura في الثلاثاء يوليو 12, 2011 11:10 am

    إذا كنت عم تسأل عن نظرة البنات للشب اذا بكى..فبرأيي حسب البنت يعني في بنات بيقولو اي دليل ضعف وفي بنات لأ هاد مو دليل ضعف بس في بنات بيحددوا حسب الموقف يلي بكى منشانو وكم مرة بيبكي وأدي بيضل عم يبكي وبرد بقول الرسول بكى فالبكي مو دليل ضعف بشكل عام

    السابق
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 215
    ضع تقييمك للمنتدى : 3
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 26
    الموقع : القطيفة

    السلام عليكم

    مُساهمة  السابق في الثلاثاء يوليو 12, 2011 9:16 pm

    أنا أرى أن الدموع هي دليل على مشاعر تتربع على عرش القلب
    فهذه المشاعر منها ما ممدوح ومنها ما هو مذموم
    فالممدوح هي المشاعر المقدسة في الإنسان كالحب والرحمة والخشية من الله عز وجل
    والمذموم كالخوف من الأعداء في المعارك مثلا

    أما عن رأي الفتاة في الشاب الذي يبكي فيجب أن يكون مبنيا على أساس الموقف كما قالت لورا في مرورها الثاني

    أما أن نقول عن الذي يبكي "طنط" بشكل عام فهذا ظلم

    أليس كذلك يا لورا وشام لوفر


    sham lover
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 154
    نقاط : 253
    ضع تقييمك للمنتدى : 17
    تاريخ التسجيل : 14/01/2010
    العمر : 21
    الموقع : أمام الكمبيوتر

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  sham lover في الأربعاء يوليو 13, 2011 3:10 pm

    السابق كتب:أنا أرى أن الدموع هي دليل على مشاعر تتربع على عرش القلب
    فهذه المشاعر منها ما ممدوح ومنها ما هو مذموم
    فالممدوح هي المشاعر المقدسة في الإنسان كالحب والرحمة والخشية من الله عز وجل
    والمذموم كالخوف من الأعداء في المعارك مثلا

    أما عن رأي الفتاة في الشاب الذي يبكي فيجب أن يكون مبنيا على أساس الموقف كما قالت لورا في مرورها الثاني

    أما أن نقول عن الذي يبكي "طنط" بشكل عام فهذا ظلم

    أليس كذلك يا لورا وشام لوفر


    كلام جميل أخي السابق
    أنا أوافقك الرأي
    وبالمناسبة أسمي ( مجد )

    laura
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 75
    نقاط : 93
    ضع تقييمك للمنتدى : 8
    تاريخ التسجيل : 24/02/2010
    العمر : 23

    right

    مُساهمة  laura في الأربعاء يوليو 13, 2011 4:00 pm

    صح عم تحكي السابق.
    هلأ انتو التنين نظرتكون صحيحة بس يا ترى انتو بتطبقوها بالحياة العادية ؟ يعني اذا واحد منكون اتأثر بشي مهم وما قدر الا ينزل دموع ادام بنت يا ترى بتنزل الدمعة ولا بتحبسها؟!!!!
    ثانكيو مجد والسابق

    السابق
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 215
    ضع تقييمك للمنتدى : 3
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 26
    الموقع : القطيفة

    رد: بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم

    مُساهمة  السابق في الأربعاء يوليو 13, 2011 8:30 pm

    بصراحة

    عندما تفيض العبرة من العين فلا أعتقد أني سأنتبه أن أمامي فتاة أو أي أحد

    فكما قلت أن الدمعة هي التعبير العضوي على فيض من المشاعر فإذا تكوّن هذا الفيض نتيجة أمر ما أفتعتقدين أن هناك مجال لأن ينتبه الإنسان إلى من حوله؟ أنا لا أعتقد هذا


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 12:30 pm