القطيفة Lover

أهلا وسهلا بك أخي الكريم أختي الكريمة اذا لم تسجل بعد بالمنتدى يمكنك التسجيل
القطيفة Lover

    كيف تحظى بالقبول لدى الناس

    شاطر

    السابق
    عضو جيد
    عضو جيد

    عدد المساهمات : 135
    نقاط : 215
    ضع تقييمك للمنتدى : 3
    تاريخ التسجيل : 04/04/2011
    العمر : 26
    الموقع : القطيفة

    كيف تحظى بالقبول لدى الناس

    مُساهمة  السابق في الأربعاء أبريل 06, 2011 5:02 pm

    إذا كنت عضوا في جمعية ما أو لديك "شلة" أصدقاء، ولكنك تشعر في بعض الأحيان أنك لست الشخص المفضل في هذه المجموعة، فلا تظن أن العيب فيك، فالإنسان قد يحظى بمنحة إلهية تجعله مقبولا اجتماعيا وتجعل الجميع يلتف حوله. ولكن ببعض الخطوات البسيطة والنصائح السهلة ستجعلك الشخص المفضل الذي يلجأ إليه الجميع سواء في وقت الجد أو الهزل.

    تحين اللحظة المناسبة:
    ما لم يكن الوقت ملائما، لا تقم أبدا بالإقدام على الدخول في محادثة جماعية أو الانضمام لمجموعة من الأفراد يمارسون نشاطا يثير اهتمامك أو فضولك، ولا تتسرع وتلقي تعليقا ربما يسبب الحرج الآخرين. أنت لن تلفت الانتباه أبدا إذا أغضبت أحدا بل ستحظى بنتيجة معاكسة تماما لما تريد.
    لا تحاول بشكل مبالغ فيه أن تبدو خفيف الظل أو ظريفا أو ذكيا أو متعاونا. واجعل تعليقاتك تخرج في الوقت المناسب حتى تبدو طبيعية تماما.

    كن نفسك:
    لا تحاول أن تظهر كشخص معقد، فمهما حاولت أن ترتدي ثوبا لا يلائمك، فإنك لن تقنع أحدا بتصرفات ليست نابعة من طبيعتك. كن على طبيعتك وستجد أن الأمور أسهل بكثير . فقط احرص على إظهار أفضل مميزاتك للآخرين ولا تكن متكلفا. ولا تبالغ في لوم نفسك إذا ارتكبت تصرفا أحمق، تعلم التسامح مع نفسك، وحاول التخلص من الخصال التي تضايقك أو تعلم التعايش معها.

    اخلق جوا من الإثارة:
    إذا حاولت أن تلفت انتباه الآخرين إليك، فحاول أن تخلق جوا من المرح والإثارة كأن تشاركهم في مشاهدة فيلم أكشن أو رعب أو اصطحبهم فى رحلة سفاري أو صيد بري، فمثل هذه الخروجات تبعث على المرح وتكسر الملل والرتابة.

    استمع للآخرين:
    ليس لفت الانتباه أو الحصول على محبة الآخرين أن تكون أنت محور الأحداث، أو المتحدث الرسمي، بل يمكنك أن تأسر الآخرين بإظهار قدراتك على الاستماع لمشاكلهم ومشاركتهم حكاياتهم وإظهار التفهم لما يعانونه أو يختبرونه.

    أنصت باهتمام واسأل ما يحلو للشخص الآخر الإجابة عليه، وشجعه للتحدث عن نفسه وعن منجزاته، فأي إنسان يهتم بنفسه ورغباته ومشاكله أضعاف اهتمامه بك وبمشاكلك، فالألم الذي يصيب أسنانه هو أهم عنده من خمسين زلزالا.. فالقدرة على الإنصات نادرة أكثر من أي صفة أخرى، وهي من الصفات المهمة في نجاح المفاوضات
    بتسم وتذكر الأسماء:
    الابتسامة تقول أنا سعيد برؤيتك، فأنت تجعلني سعيدا، كما أن أي شخص يهتم ويعتز باسمه أكثر مما يهتم بجميع الأسماء الموجودة على الأرض، فإذا ناديته باسمه ونطقت به بسهولة، فانك ستترك في نفسه أطيب الأثر وتشعره بأهميته وبالتالي تكسب محبته وتعاطفه. احرص دائما على أن تنظر لأقرانك في عيونهم مباشرة لأن ذلك يعكس اهتمامك الحقيقي ويجعل من الأسهل على كل منكما أن يقرأ ما يدور في رأس الآخر.

    اظهر اهتمامك بالآخرين
    الناس لا تهتم بك بل يهتمون بأنفسهم، فان اهتممت بهم اكتسبت صداقتهم، فتذكر تواريخ ميلادهم، والمناسبات مثل الأعياد والأفراح والأمراض، وكذا الرد على التليفون بطريقة ودية مع إظهار الابتهاج في الحديث.
    تذكر دائماً أن الإنسان الذي لا يهتم بالآخرين هو الذي سيعاني من مصاعب الحياة، والإنسان يستطيع كسب اهتمام وتعاون أشهر الناس عن طريق إبداء اهتمامه الشديد بهم.

    تحدث فيما يحذب اهتمام الآخرين
    أسهل سبيل لقلب الإنسان هو محادثته عن الأشياء التي يعتز بها، فلو لم تكتشف ما الذي يثير اهتمام وحماسة الشخص الآخر منذ البداية لما استطعت كسب مودته أو تحقيق غايتك.. فطبيعة النفس البشرية حب الاستماع للأشياء التي تعتز بها، ولذا فإنها كانت أقرب طريق لإثارة اهتمام الناس.
    ولكن، إذا قلت شيئا كان تافها بالنسبة لهم، فلا تنزعج وحاول أن تغير الموضوع بلباقة، ولا تبالغ في تحليل آراء الآخرين حتى لا يصيبهم الملل.

    لا تنتقد دائماً.. واحترم آراء الآخرين
    إذا حذفت الانتقاد الدائم من أسلوبك ولم تقل لأحد أنه مخطئ، واستخدمت بدلا منه الثناء والتقدير، وامتنعت عن الكلام بما ترغب شخصيا وحاولت التطلع من خلال وجهة نظر الآخرين؛ فستجد نفسك رجلا مختلفا كليا وأكثر سعادة وأصدقاء، وتلك هي الأمور المهمة في الحياة.
    باستطاعتك أن تقول لأي إنسان أنه مخطئ، فهل تريده أن يوافقك على ذلك؟ أبداً.. فأنت وجهت له ضربة مباشرة إلى ذكائه وحكمته وكبريائه واحترامه .
    فهل تريده أن يوافقك على ذلك؟ أبداً.. فأنت وجهت له ضربة مباشرة إلى ذكائه وحكمته وكبريائه واحترامه لذاته، وبذلك بثثت فيه الرغبة في إعادة الضربة لك، ولن تجعله يحيد عن رأيه لأنك مسست شعوره.
    فإن أخطأ شخص أليس من الأفضل أن تبادر بالقول: حسنا إن لي رأيا آخر وربما أكون مخطئاً؟؟ فالتوقف عن اتهام الناس سيعود علينا بنتائج جيدة.

    لا تجادل
    لا يمكنك الظفر بنقاش، فأفضل طريقة للخروج من الجدل بنتائج طيبة هي أن تتجنب الجدل؛ لأنك إن خسرتها ستخسرها، وان ربحتها ستخسرها أيضا؛ لأنك ستشعر بالرضي ولكن الشخص الآخر ؟ لقد جرحت كبرياءه وجعلته يشعر بالنقص، وسيحتقر فوزك وبذلك تكون قد خسرته، ولن تستطيع إرغامه على الاعتقاد بما هو ضد إرادته... يمكن أن تكون على حق وتبقى كذلك في جدالك، لكنك إذا أردت أن تغير تفكير الشخص الآخر فإنك ستفشل كما لو كنت مخطئا تماما.

    تحدث بطريقة ودية دون غضب
    إذا كنت في قمة غضبك وأفرغت غيظك على الآخرين فإنك ستستريح، ولكن ماذا عن الشخص الآخر؟ هل سيشاركك راحتك هذه؟ وهل لهجتك الحادة وأسلوبك العدائي يسهل أمر مشاطرتك الرأي؟ وهل يكون هذا فن تحويل الأعداء إلى أصدقاء؟
    إن الناس لا يمكن إجبارهم على الاتفاق معي أو معك، ولكن يمكن قيادتهم لذلك إن كنا في غاية اللطف والتودد معهم؛ وهذا ما يفعله رجال الأعمال من محاولة التودد والتقرب من المضربين، والمحامين وما يستخدمونه من أسلوب التودد في مرافعاتهم للتأثير على القضاة.
    قال تعالى: (لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك).. وقال: (وجادلهم بالتي هي أحسن)
    وقال رسوله صلى الله عليه وسلم: "ما كان الرفق في شيء إلا زانه، وما كان العنف في شيء إلا شانه"

    بشار
    عضو نشيط وغير شكل
    عضو نشيط وغير شكل

    عدد المساهمات : 219
    نقاط : 382
    ضع تقييمك للمنتدى : 10
    تاريخ التسجيل : 27/03/2011
    العمر : 30

    رد: كيف تحظى بالقبول لدى الناس

    مُساهمة  بشار في الأربعاء أبريل 06, 2011 5:10 pm

    مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور
    Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 10, 2016 8:25 pm