القطيفة Lover

أهلا وسهلا بك أخي الكريم أختي الكريمة اذا لم تسجل بعد بالمنتدى يمكنك التسجيل
القطيفة Lover

    طرائف و نوادر

    شاطر

    بشار
    عضو نشيط وغير شكل
    عضو نشيط وغير شكل

    عدد المساهمات : 219
    نقاط : 382
    ضع تقييمك للمنتدى : 10
    تاريخ التسجيل : 27/03/2011
    العمر : 30

    طرائف و نوادر

    مُساهمة  بشار في الجمعة أبريل 01, 2011 5:55 pm

    الأصمعي والأعرابي :

    كان الأصمعي يطوف بالبيت الحرام فشاهد أعرابياً مُمسكاً بأستار الكعبة ويقول : اللهم أمتني ميتة أبي خارجة !
    فسأله الأصمعي : وكيف مات أبو خارجة
    قال الأعرابي : أكل فامتلأ ، وشربَ عصير عنب ، ونام في الشمس ، فمات شبعان ريان دفيان .



    أخافُ أن يسجد :

    استأجر رجلٌ من البصرة بيتاً ، وكان سقفُ البيتِ متهالكاً يصدر أصواتاً تفزع من تحته ، فاشتكى لصاحب البيت ، ولكن صاحب البيت طمأنه وقال له : إنَّ السقف يسبح أوما علمت أنّه ما من شيء الا يسبح بحمد ربه !
    فقال الرجل : أخافُ أن يدركه الخشوع فيسجد .



    من نوادر الشعبي :

    الشعبي هو عامر بن شراحيل الكوفي ، من كبار التابعين ، روى له أصحاب الصحاح الستة رضي الله عنهم ، وولاه عمر بن عبد العزيز القضاء .

    أ‌. سأل رجل الشعبيَّ عن المسحِ على اللحية ، فقال له الشعبيُّ : خللها
    قال الرجل : اخاف أن لا تبتل . فقال له الشعبي : إذا انقعها من اول الليل !


    ب . جاء رجلٌ إلى الشعبي وقال : أني تزوجت امرأة فوجدتها عرجاء ، فهل لي أن أردها ؟
    فقال الشعبي : إن كنتَ تريد ان تسابق بها فردها !


    ج. خاصمت امراة زوجها إلى الشعبي حين ولي القضاء فبكت ، فقال رجلٌ من الحضور هي مظلومة أيها القاضي ، ألا ترى شدة بكائها .
    فقال الشعبي : إنّ اخوة يوسف جاؤوا اباهم عشاءً يبكون !


    د. سأل رجلٌ الشعبيَّ : هل يجوز للمحرمِ أن يحُكَّ بدنه ؟ فقال نعم يجوز .
    فقال الرجل مقدار كم ؟ فقال الشعبي مقدار ان يبدو العظم !


    ه. روى الشعبي يوماً أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( تسحروا ولو ان يضع احدكم إصبعه على التراب ثمَّ يضعه في فيه / فمه ) فقال رجل من الحاضرين : أي الأصابع ! فتناول الشعبي إبهام رجله وقال : هذه !



    أبو لهبٍ وأم جميل :

    قال معاوية رضي الله عنه يوماً لأهل الشام ، وعنده عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه : هل سمعتم قول الله عزّ وجل : ( تبت يدا أبي لهبٍ وتب ) فقال الحضور : نعم سمعنا ، فقال معاوية إن أبا لهبٍ عمَ هذا الرجل وأشار إلى عقيل .
    فقال عقيل : هل سمعتم قول الله عزّ وجل : ( وامرأته حمالة الحطب ) فقال الحضور : سمعنا . فقال عقيل حمالة الحطب عمة هذا الرجل وأشار الى معاوية .


    وجهك إلى ثيابك :

    جاء رجل إلى الإمام أبي حنيفة النعمان وقال له : إذا نزعتُ ثيابي ودخلتُ النهر أغتسل فإلى القبلة اتوجه ام إلى غيرها ؟
    فقال له الامام : الأفضل أن يكون وجهك إلى جهة ثيابك لئلا تُسرق !


    عدو الخبز

    بشَّرت امرأة زوجها البخيل أنّ ابنه قد اتَّعز ( اخرج اسنانه ) ، فقال لها : أتبشريني بعدو الخز ، ويحكِ الحقي بأهلك فإنك طالق !



    ركعتين بين كل لقمتين :

    قال رجلٌ لبعضِ البخلاء : لِمَ لا تدعوني إلى طعامك ؟
    فقال البخيل : لأنك جيد المضغِ ، سريع البلع ، إذا أكلتَ لقمةً هيَّأتَ أخرى !
    فقال الرجل : وهل تريدني أن اصلي ركعتين بين كل لقمتين !



    النحوي المريض وجاره :

    مرض رجلٌ من اهل النحو ، كان مولعا باللغة والسجع ، فعاده جاره في مرضه وسأله ما بكَ ؟
    فقال النحوي : حمى جاسية ( شديدة) ، نارها حامية ، منها الاعضاء واهية ، والعظام بالية !
    فقال له جاره وكان أمياً : ليتها كانت القاضية !


    ب . قال نحوي لصاحب بطيخ : بكم تانك البطيختان اللتان بجنبهما السفرجلتان ودونهما الرمانتان ؟
    فقال البائع : بضربتان وصفعتان ولكمتان ( فبأي آلاء ربكما تكذبان ) !



    بحر :

    سأل بعضُ الإعراب آخر عن اسمه فقال : بحر
    قال ابن من ؟ : قال ابن فياض
    قال ما كنيتك : قال ابو الندى
    فقال الأعرابي لا ينبغي لأحدٍ لقاؤك إلا في زورق !



    ضرة لعائشة رضي الله عنها :

    قيل : إنَّ الحسن بن عبد الله الجصاص الجوهري كان رجلاً أحمقا أبلها ، وانه قال يوما : اللهم امسخني حورية وزوجني بعمر بن الخطاب !
    فقالت له زوجته : سل الله أن يزوجك النبي صلى الله عليه وسلم ان كان لا بد لك ان تبقى حورية !
    فقال الجصاص : ما أحبّ أن اكون ضرة لعائشة رضي الله عنها !



    خليفة الإمام مالك رضي الله عنه :

    نظر رجل الى زوجته وهي صاعدة السلم فقال لها : أنتِ طالق إن صعدتِ ، وطالق إن نزلتِ ، وطالق إن وقفتِ !
    فرمت بنفسها على الأرض !
    فقال لها : فداكِ أبي وامي ، إن مات الامام مالك احتاج اليكِ اهل المدينة في أحكامهم !



    كلام مظلوم ووجه ظالم :

    روي ان رجلا وامراته اختصما إلى أمير من امراء العراق ، وكانت المرأة جميلة في النقاب ، بشعة في غيره ، وكان لها لسان حسن فاقنعت القاضي بظلم زوجها لها ، فاسرع زوجها ونزع النقاب عن وجهها !
    فقال الامير : عليكِ اللعنة ، كلام مظلوم ووجه ظالم !



    رجل يدعي النبوة :

    ادعى رجل النبوة أيام المتوكل ، فقال له المتوكل ما معجزتك ، فقال اعطوني امرأة انكحها فتلد في الحال !
    فقال المتوكل لوزيره الحسن بن عيسى : أعطه زوجتك نرى كذبه من صدقه ، فقال الحسن يا أمير المؤمنين اشهد انه نبي وإنما يعطي زوجته من لا يؤمن به ، فضحك المتوكل حتى هوى من على كرسيه !



    رجل من بني آدم :

    وقف رجل من العامة بجوار أبي العيناء ، وكان اعمى فلما احس به ، قال من الرجل ، فقال رجل من بني آدم !
    فقال ابو العيناء ظننتُ أنَ آدم مات ولم يخلف ذرية !

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 03, 2016 11:37 am